Site icon الحيوانات بالعربي

الفرق بين الحيوانات الفقارية واللافقارية

الفرق بين الحيوانات الفقارية و اللافقرية

تتنوع الحيوانات بين فقاريات ولافقاريات، وهذا التقسيم يمثل تفاوتًا ضخمًا في البنية والوظيفة بين الكائنات الحية. إنهما عالمان متناقضان يتشابكان ليرويا قصة تطور حياة الكائنات في هذا الكوكب. إن فهم هذين العالمين المختلفين يعزز فهمنا للحياة وتعقيداتها، حيث تعكس هذه التنوعات الحيوية جمالية الطبيعة وقدرتها على إبهارنا بالتكيف والابتكار.

يمكن تصنيف الحيوانات إلى مجموعتين رئيسيتين : الفقارية واللافقارية. الفرق الرئيسي بينهما هو أن اللافقارية، مثل الحشرات والديدان المفلطحة، ليس لديها عمود فقري. ومن أمثلة الفقارية البشر والطيور.

الفقاريات: تمثل الطبقة الرئيسية في مملكة الحيوان، حيث تتميز بوجود هيكل عظمي داخلي يقدم الدعم ويحمي الأعضاء الحيوية. الثدييات، والطيور، والزواحف، والأسماك، هي أمثلة على هذه الفقريات المتنوعة، والتي تحمل عبء التكيف مع بيئات مختلفة.

اللافقاريات: من جهة أخرى، تتنوع بشكل لا يقل إثارة. تشمل هذه الفئة الحيوانات التي تفتقر إلى هيكل عظمي داخلي، وتتراوح من الديدان إلى الرخويات والحيوانات الإسفنجية. تُظهِر اللافقاريات تكيفًا مذهلاً مع بيئاتها رغم غياب الهيكل العظمي، وتلعب دورًا حيويًا في توازن النظم البيئية.

الفرق بين الحيوانات الفقارية واللافقارية

الاختلافات في الخصائص الفيزيائية

تتوفر الحيوانات الفقرية على هيكل عظمي يحتوي على عمود فقري. بينما لا تمتلك الحيوانات اللافقارية عمودًا فقريًا، بينما تمتلك الحيوانات الفقرية هيكلًا داخليًا متطورًا من الغضروف والعظام ودماغًا متطورًا للغاية محاطًا بجمجمة. الحبل العصبي محاط بالفقرات — العظام الفردية التي تشكل العمود الفقري للفقاريات. تمتلك الفقاريات أعضاء حسية متطورة، وجهازًا تنفسيًا يحتوي على خياشيم أو رئتين، وتناظر ثنائي مع جهاز عصبي متقدم يميزها عن اللافقاريات.

تنقسم الفقريات إلى مجموعتين: حيوانات ليس لها فكين ( Agnatha ) وحيوانات ذات فكين ( Gnathostomata ). في حين أن معظم الفقريات يمكن أن تتحرك وهي غيرية التغذية (أي لا تستطيع صنع طعامها بنفسها)، فإن بعض اللافقاريات قد تكون قادرة على صنع طعامها بنفسها.

نظرًا لعدم وجود نظام داعم، فإن غالبية اللافقاريات صغيرة الحجم. لدى اللافقاريات مخططان أساسيان للجسم : الأول هو مخطط التناظر الشعاعي (شكل دائري يتم ترتيبه حول فم مركزي، يشبه الطريقة التي تشع بها الأسلاك من محور العجلة)، والذي يتضمن الحيوانات التي تقضي حياتها البالغة مثبتة في مكان واحد. وخطة التناظر الثنائي (النصفان الأيمن والأيسر يعكسان بعضهما البعض وعادةً ما يكون لهما نهاية أمامية وخلفية محددة). وهذا يشمل الحيوانات التي تتحرك بحثًا عن الطعام.

الاختلافات في الموائل

يعيش كلا النوعين من الحيوانات في مجموعة متنوعة من الموائل، لكن الفقريات يمكن أن تناسب نفسها في جميع الموائل بسهولة. يسمح الجهاز العصبي المتطور للغاية والهياكل العظمية الداخلية للفقاريات بالتكيف مع الأرض والبحر والهواء. ومع ذلك، توجد اللافقاريات أيضًا في مجموعة واسعة من الموائل، بدءًا من الغابات والصحاري، وحتى الكهوف وطين قاع البحر.

أعداد الفقاريات مقابل اللافقاريات

حتى الآن، تم التعرف على ما يقرب من 2 مليون نوع من اللافقاريات. وتشكل هذه الأنواع البالغ عددها مليوني نوع حوالي 98% من إجمالي الحيوانات المحددة في المملكة الحيوانية بأكملها، أي أن 98 من أصل 100 نوع من الحيوانات في العالم اليوم هي من اللافقاريات. ومن ناحية أخرى، تشكل الفقاريات 2% فقط من الأنواع الحيوانية.

الاختلافات في التصنيف

وتصنف الفقاريات إلى الأسماك والبرمائيات والزواحف والطيور والثدييات. في المقابل، تشمل اللافقاريات الإسفنج، والتجويفات المعوية (المشطيات أو الهلام المشط؛ واللواسعات أو الحيوانات المرجانية، والهلام الحقيقي، وشقائق النعمان البحرية، وأقلام البحر، وحلفائها)، وشوكيات الجلد (نجم البحر، وقنفذ البحر، وخيار البحر )، والديدان، والرخويات ( الحبار، الأخطبوط، القواقع، ذوات الصدفتين)، والمفصليات (الحشرات).

الاختلافات في الحجم

أحد الاختلافات الملحوظة بين الفقريات واللافقريات هو حجمها. اللافقاريات، مثل الديدان والمحاريات والحشرات، صغيرة الحجم وبطيئة الحركة لأنها تفتقر إلى الطرق الفعالة لدعم الجسم الكبير والعضلات اللازمة لتزويده بالطاقة. ولكن هناك بعض الاستثناءات، مثل الحبار، الذي قد يصل حجمه إلى 15 مترًا (50 قدمًا). تتمتع الفقريات بنظام دعم متعدد الاستخدامات. ونتيجة لذلك، تتمتع الفقريات بالقدرة على تطوير أجسام أسرع وأكبر من اللافقاريات.

التكيف مع البيئة

على عكس اللافقاريات، تمتلك الفقاريات نظامًا عصبيًا متطورًا للغاية. وبمساعدة نظام الألياف العصبية المتخصص، يمكنهم من التفاعل بسرعة كبيرة مع التغيرات في البيئة المحيطة بهم، مما يمنحهم ميزة تنافسية. بالمقارنة مع الحيوانات الفقرية (الحيوانات ذات العمود الفقري)، فإن معظم الحيوانات اللافقارية لديها أجهزة عصبية بسيطة، وتتصرف بالكامل تقريبًا عن طريق الغريزة. يعمل هذا النظام بشكل جيد في معظم الأوقات، على الرغم من أن هذه الحيوانات غالبًا ما تكون غير قادرة على التعلم من أخطائها. على سبيل المثال، يرفرف العث بشكل متكرر حول الأضواء الساطعة، حتى مع وجود خطر الإصابة بالحروق.  الاستثناءات الملحوظة هي الأخطبوطات وأقاربها، والتي يعتقد أنها من بين أكثر الحيوانات ذكاءً في عالم اللافقاريات.

التشابه بين الحيوانات الفقريات واللافقريات

السمة التي توحد جميع الحبليات هي أنه في مرحلة ما من حياتها، تمتلك جميعها قضيبًا داعمًا مرنًا، وهو الحبل الظهري، الذي يمتد عبر طول أجسامها. في غالبية الحبليات، يتم استبدال الحبل الظهري بسلسلة من العظام المتشابكة – الفقرات – أثناء التطور المبكر. إن وجود هذه العظام هو ما يحدد ما إذا كان الحيوان من الفقاريات (لديه فقرات) أو من اللافقاريات (ليس لديه فقرات).

تطور اللافقاريات

باعتبارها كائنات متعددة الخلايا، تمثل اللافقاريات عدة خطوات على طول الطريق نحو التعقيد التنظيمي الذي يجعل معظم الكائنات الحية على ما هي عليه اليوم. تطورت الحياة الأولى على شكل خلايا منفردة في الماء. كانت اللافقاريات هي الأمثلة القليلة الأولية للكائنات متعددة الخلايا التي تطورت في الماء. مهدت اللافقاريات الطريق لتطور الكائنات الحية الأخرى عندما بدأت التحولات البسيطة تحدث (انظر التطور الجزئي ). أدت هذه التغييرات البسيطة إلى ظهور كائنات معقدة على شكل فقاريات.

في ختام رحلتنا المثيرة إلى عوالم الحيوانات الفقريات واللافقاريات، نجد أن الحياة تخبئ لنا أسرارها في كل زاوية، وكل كائن حي يروى قصة فريدة. من الفقريات التي تتألق بأذرعها العظمية إلى اللافقاريات التي تبهرنا بتكيفها بغياب هذا الهيكل، يصبح العالم مسرحًا لعرض رائع للتنوع الحيوي.

إن فهم العلاقة بين هذين العالمين يفتح أمامنا أفقًا جديدًا لاكتشاف سر التكيف والبقاء. فكل مرة نتأمل في جمال الفقريات أو ذكاء اللافقريات، ندرك أن كل كائن حي يحمل معه قصة لا تضاهى.

Exit mobile version