Site icon الحيوانات بالعربي

الحمير كم تعيش و ماذا تأكل؟

الحمير تعود إلى العصور البدائية، مما يجعلها واحدة من أقدم الحيوانات الأليفة التي قمنا بتربيتها. تنتمي هذه الكائنات إلى نفس عائلة الخيل التي تنتمي إليها الحمير الوحشية، وتعود أحافيرها إلى ملايين السنين. وباعتبارها حيوانات قوية، فقد كانت وسيلة النقل المفضلة في العديد من الأماكن في جميع أنحاء العالم.

ولكن، هل سبق وأن أردت أن تعرف المزيد عن هذه المخلوقات المثيرة للإعجاب والمخلصة؟ كم تعيش الحمير و ماذا تأكل؟ لذلك دعنا نستكشف هذا الحيوان المعروف وأخيرًا نجيب عن الأسئلة التي سبق ذرحها

معلومات شاملة عن الحمير:

الحمار هو حيوان منزلي من فصيلة الحصانيات وينحدر من حمار بري أفريقي. ويعود تاريخ استخدام الحمار إلى قديم الزمان، فقد كان الفراعنة يعتمدون عليهم في نقل المعادن الثمينة من أفريقيا، وكانت تُستخدم أيضًا في نقل الحرير من المحيط الهادئ إلى البحر المتوسط عبر “طريق الحرير”. ولسنوات عديدة، استخدمت هذه الكائنات كحيوانات عمل ولا تزال العديد من العائلات تعتمد عليها حتى اليوم في نقل المياه والطعام.

كانت الحمير في الأيام القديمة توجد فقط في وسط آسيا وشمال أفريقيا، ومع ذلك، فإنها الآن موجودة في جميع أنحاء العالم، ويوجد الآن أكثر من 40 مليون حمار في جميع أنحاء العالم، وتحتل الصين وإثيوبيا وباكستان ومصر والمكسيك المراتب الأولى من حيث العدد. وقد أثبتت الحمير نفسها كحيوانات وفية واجتماعية وذكية ومفيدة للإنسان، وهذا هو السبب في انتشارها في جميع أنحاء العالم.

وبعد أن فهمنا أصل الحمار بشكل أفضل، دعونا نتعرف على متوسط ​​عمره.

الحمير كم تعيش:

يبلغ متوسط ​​عمر حياة الحمار في البرية من 27 إلى 40 عامًا. ومع ذلك، في الظروف الجيدة، يمكن له أن يعيش حتى 50 عامًا. في البرية، يتم اختصار حياتهم في كثير من الأحيان بسبب الإصابة بالديدان الطفيلية أو المشاكل التشريحية.

وفيما يلي بعض الحقائق الملحوظة حول متوسط عمر الحياة لأنواع متنوعة في أجزاء مختلفة من العالم:

  • وفقًا للمجلة الكندية للعلوم التطبيقية، فإن متوسط ​​عمر الحمار في إثيوبيا يبلغ 9 سنوات، ولكن برعاية صحية وتغذية مناسبة، يمكن أن يعيشوا حتى 25 عامًا.
  • في المكسيك، يبلغ متوسط ​​عمر الحمار حوالي 15 عامًا.

لم يعتني أصحاب الحمير في بعض أجزاء العالم بالحمير الإناث، المعروفة أيضًا باسم الاتان، لأنهن “يخلقن مشاكل ولا يعملن بشكل صحيح.” ونتيجة لذلك، تكون نسبة 4 ذكور مقابل 1 أنثى في مثل هذه الأماكن، مما يؤدي إلى تقليل إنتاجية الحمير.

كما يمكن ملاحظة أن الحمار قادر على العيش لفترات طويلة من الزمن بالشروط المناسبة. ومع ذلك، فإن النقص في كميات الطعام وعدم الرعاية البيطرية الكافية أو عدم وجودها، وحمولات العمل الشاقة تؤدي جميعها إلى اختصار عمر الحمار.

مراحل حياة الحمار:

مراحل حياة الحمار تشبه مراحل حياة الثدييات الأخرى. حيث تحمل الأم الجنين وتربيه حتى يكون جاهزًا للولادة. دعونا نستكشف هذه المراحل بالتفصيل أكثر!

الحمل:

يصل الحمار الذكر المعروف بالفحولة إلى نضجه الجنسي عند سن 3 سنوات. بينما يمكن للأنثى البدء في الإشتباه لأول مرة في السنة التانية.

عند الحمل، تتراوح مدة حمل الحمير بشكل عام بين 10 و 14 شهرًا، ولكنها تستغرق عادة حوالي 12 شهرًا. الحمير لديها جحر واحد فقط في كل ولادة، وتظهر الولادات التوأمية فقط في بعض الحالات النادرة.

الجحش:

على عكس الثدييات الأخرى، فإن صغار الحمير أو مايسمى الجحش يكون متطور إلى حد كبير عند الولادة. يعني هذا أنه سيبدأ في الوقوف في الساعة الأولى، وسيبدأ حتى بالمشي والركض في اليوم الأول. وعلى الرغم من أنه سيعتمد على حليب أمه للتغذية، فإنهم يمتلكون أسنانًا ويبدأون في تناول النباتات بعد عدة أيام.

مرحلة الفطام:

يتم فطم الجحش بين 4 و 6 أشهر من العمر. يمكن للأم أن تتجاهل صغيرها وتبتعد عنه ببطء، أو تبدأ في تقليل كمية الحليب التي تنتجها حتى يتم تحريك الجحش لتناول المزيد من الطعام الصلب. يجب على مالكي الحيوانات إعطاء الصغار الطعام الصلب والماء النظيف للتأكد من نموهم بشكل صحي. في هذه المرحلة، ستبدأ الحمير في الاستمرار في النمو وستعتمد على النباتات ومصادر الطعام الأخرى لتعويض حليب أمها. هذه هي المرحلة النهائية قبل أن تعتبر الحمير رسميا كبالغين.

البلوغ :

تبدأ الحمير في أن تشبه الكبار عندما تصل لسنتين. ولكنها لا تصل إلى حجمها الكامل أو نضجها حتى تصل إلى سن الثلاثة إلى الخمسة. عندما يكتمل نمو عظامها، يصبح الحمار رسميا كبالغٍ بعد ظهور مجموعة الأسنان الثانية.

الحمير لديها طابع إجتماعي، حيث تجد راحتها عندما تعيش بشكل جماعي مع حيوانات أخرى من نفس نوعها أو حتى حيوانات أخرى مثل البقر و الدجاج و الغنم و الماعز و غيرها من الحيوانات الأليفة. إذا كان لديك مساحة كافية لاستيعابهم، فإن الحمير تجعل الحيوانات الأليفة رائعة! غالبًا ما تكون الحمير ودية ومحبوبة. يحبون التواصل الاجتماعي.

إنهم ذكيون للغاية ويكرهون أن يرفع صوتك عليهم أو إجبارهم على فعل أي شيء لا يريدونه.

ماذا تأكل الحمير:

يتكون غذاء الحمار في الأساس من قش الشعير والأعشاب والتبن، حيث يتم تصنيفه على أنه حيوان عاشب، نظرًا لأن أسنانه الكبيرة وشهيته الملحوظة تجعله يفضل النظام الغذائي النباتي.

يتمتع الحمار بجهاز هضمي لا يصدق، مما يسمح له بالبقاء في بعض أصعب الظروف. وعلى الرغم من أنه ينتمي إلى عائلة الخيول، فإن إطعام الحمار بنظام غذائي مماثل للخيول يمكن أن يضر بصحته.

ووفقًا لدراسة نشرت في بحث Livestock Research for Rural Development، فإن الحمير تختلف كثيرًا عن الخيول في العديد من الجوانب، وبالتالي لا يجب إطعامها مثل الخيول. تحتاج هذه الكائنات إلى المزيد من الألياف والمزيد من البروتين القليل في نظامها الغذائي، لأنها تطورت في الأصل كمستعرضات تأكل الشجيرات والنباتات الخشبية.

هذا ما أدى إلى إنشاء “معدة فولاذية” تسمح لهم بالاستمتاع بغذاء أقل فائدة من الخيول. كما أنها أكثر عرضة لزيادة الوزن إذا تركت لترعى على العشب الفاخر بدون إشراف.

وهنا قائمة كاملة بالأطعمة التي يأكلها الحمار:

  • قش الشعير
  • التبن الأخضر
  • التبن الجاف
  • العشب
  • الشجيرات
  • نباتات الصحراء
  • الأطعمة اللذيذة (تفاح وجزر وكمثرى وموز ولفت وبطاطا حلوة وكوسا والبرنبوس)

ونظرًا لأن الحمير تضيف الوزن بسهولة، فيُنصح بالإشراف على مدى تناولها للأطعمة اللذيذة.

ماهي الكمية التي يأكل الحمار في اليوم:

الحمير هي من الحيوانات التي تبحث عن الطعام بشكل طبيعي وتقضي حتى 16 ساعة في اليوم في الرعي. وعادةً ما تأكل ما يعادل 1.8٪ من وزن جسمها في المادة الجافة يوميًا. يمكن أن يصل وزن الحمير البالغة الصحية  بين 220 رطلاً و 1000 رطل.

وعلى عكس الخيول والبغال، فإن جسم الحمار فعال للغاية في استقلاب الطعام الذي يأكله. وهذا يعني أنه يحتاج إلى طاقة أقل بكثير للبقاء على قيد الحياة من غيره من الأنواع الخيلية. عندما يتم إبقاء الحمار في المراعي، يجب أن يكون له مساحة رعي تصل إلى نصف فدان متاحة.

هل الحمار البري خطير على البشر:

من المغري أن ترغب في مداعبة وتغذية حمار تصادفه في البرية. في الغالب ستقول أن هذا لن يؤثر عليك و سيكون أمراً سهلا. لكن في الحقيقة يجب عليك تجنب إطعام الحمير في البرية لأن التجارب أكدت خطورة ذلك. يعود هذا إلى عدة أسباب. فعلى الرغم من أن الحمير عمومًا أكثر هدوءًا من الخيول وأقل سهولة في التخويف، فإن مظهرها الناعم قد يكون مضللاً للغاية.

الحمار إشتهر بالعض، ويمكن أن يكون سلوكه غير متوقع وعدواني. وبينما لا يذهب الحمار عادةً إلى إيذاء البشر عن عمد، فإنه قد يعضك بدون قصد أو خوفًا.

ونظرًا لأن الحمار لديه حس قوي للحفاظ على النفس، فسوف يسعى جاهداً لحماية نفسه. وهذا ينطبق بشكل خاص إذا كان يحمي قطيعه.

خلاصة لما سبق، فإن الحمير تتغذى على العشب والنباتات الأخرى، كما يمكن أن تتناول الحبوب والقش والأعلاف الأخرى. وتعتمد الحياة الطويلة على العديد من العوامل، بما في ذلك الرعاية الصحيحة والتغذية والرعاية الطبية الدورية. وعادةً ما يعيش الحمار في المتوسط من 20 إلى 30 عامًا، ولكن بعضها قد يعيش حتى 50 عامًا إذا تمت الرعاية الجيدة له. ومن المهم الاهتمام بصحة الحمار وتوفير الرعاية اللازمة لضمان حياة صحية وسعيدة له.

Exit mobile version