Site icon الحيوانات بالعربي

الجمل سفينة الصحراء معلومات و حقائق ستعرفها لأول مرة

تصنيف وتطور الإبل:

الجمل (المعروف أيضًا باسم الجمل العربي) هو حيوان كبير ذو حوافر. يتواجد بشكل شائع في الصحاري الساخنة بشمال إفريقيا والشرق الأوسط. هذه الحيوانات القوية كانت ضرورية لبقاء البشر في هذه المناطق. لأنها لا تستخدم فقط لنقل الأشخاص والبضائع ولكنها توفر أيضًا مصدرًا جيدًا للحليب واللحوم والصوف.

يُعد الجمل من أكثر الثدييات تميزًا على هذا الكوكب وقد تكيف بشكل مثالي مع الحياة في الصحراء. حيث غالبًا ما يكون الطعام والماء نادرًا، وتتغير درجة الحرارة بسرعة من الأيام الحارقة إلى الليالي الباردة. ومع ذلك، على الرغم من أنه كان من الممكن العثور عليه في السابق وهو يتجول بحرية في الصحاري العربية. إلا أنه انقرض اليوم من البرية وأصبح حكرا على القطعان التي يمتلكها البشر.

تشريح الإبل ومظهرها:

الإبل هي حيوانات يساعدها شكلها و مميزاتها في البقاء على قيد الحياة في مثل هذه المناخات الجافة والقاحلة. بدءًا من القشدة إلى اللون البني، والفراء القصير ولكن الكثيف الذي لا يحمي بشرتها من أشعة الشمس أثناء النهار فحسب، بل أيضًا يساعد على إبقائها دافئة عندما تنخفض درجة الحرارة في الليل.

تحافظ أرجلهم الطويلة على أجسامهم عالياً فوق الأرض الساخنة. ويمكن لأصابع قدمهم في كل قدم أن تنتشر على نطاق واسع لمنعهم من الغرق في الرمال. كما أن قيعان أقدامهم مبطنة لمساعدتهم في المناطق الصخرية.

الإبل حيوانات ذات عيون وفتحات أنف كبيرة تمنحها رؤية ورائحة جيدة. لديهم طبقة مزدوجة من الرموش الطويلة ويمكنهم إغلاق فتحات الأنف التي تشبه الشقوق لحمايتهم من العواصف الترابية. تستطيع الإبل البقاء على قيد الحياة لفترات طويلة من الزمن دون طعام أو ماء لأنها تخزن الدهون في سنامها. والتي يمكن استخدامها لإعطاء الإبل الطاقة عندما تكون الموارد شحيحة. الإبل حيوان متعدد المعدة وله ثلاث معداة مختلفة تتخصص في إمتصاص أكبر قدر ممكن من العناصر الغذائية من بيئتها القاسية.

توزيع الإبل:

تاريخيًا، كان الجمل يتجول في جميع أنحاء صحاري شمال إفريقيا و الشرق الأوسط. وبعيدًا في آسيا مثل غرب الهند حيث يمكن أن يتغير المحيط من الكثبان الرملية الناعمة إلى مناطق أكثر عدوانية وصخرية. اليوم، لم تعد الجمال موجودة في البرية ولكنها لا تزال موجودة كحيوانات أليفة في هذه المناطق وتوفر النقل ومصدرًا مهمًا للغذاء للسكان المحليين.

إن قدرتهم على الاستمرار لفترة طويلة بدون طعام وماء، إلى جانب قدرتهم على حمل حمولات ثقيلة، تعني أنهم سمحوا للناس بالسفر لمسافات أطول عبر الصحراء. اليوم، توجد الملايين من الإبل المحلية في الصحراء جنبًا إلى جنب مع السكان الوحشي الذي يمكن العثور عليه في صحاري وسط أستراليا.

سلوك الإبل ونمط الحياة:

تسكن الإبل هذه المناطق الجافة والقاحلة في قطعان، يمكن أن تحتوي على ما يصل إلى 40 فردًا. وتتألف من إناث مع صغارها ويقودها جمل ذكر واحد مهيمن. خلال موسم التكاثر، تحمي الذكور المهيمنة الإناث عن طريق العض والبصق والاعتماد على الذكور المنافسة. تستريح الإبل من خلال الاستلقاء وتقوم بذلك عن طريق ثني أرجلها الأمامية تحتها، متبوعًا بالظهر.

ومن المعروف أيضًا أنها تتحرك بطريقة مختلفة عن العديد من الثدييات عن طريق تحريك كلتا ساقيها اليسرى ثم كلاهما على اليمين لجعلها تمشي. من أجل محاولة الحفاظ على الرطوبة الحيوية في مثل هذه الظروف المعادية، تمتلك الإبل عددًا ضئيلًا من الغدد العرقية (عدد قليل جدًا بالنسبة إلى حجم الجسم الكبير)، والتي إلى جانب حقيقة أنها ستسمح بارتفاع درجة حرارة أجسامها في الحرارة، يعني أنها تفقد الماء بشكل أبطأ بكثير مقارنة بالثدييات الكبيرة الأخرى.

تكاثر الجمل ودورات الحياة:

يستطيع الجمل أن يتكاثر عندما يبلغ من العمر ما بين ثلاث إلى أربع سنوات للإناث وخمس سنوات للذكور، عندما يكون للذكور المهيمن على القطيع حقوق تكاثر مع الإناث. تشتد حرارة الإبل إناث وذكور خلال موسم التكاثر الذي يستمر عادة بين شهري نوفمبر ومارس.

بعد فترة حمل طويلة يمكن أن تصل إلى ثلاثة عشر شهرًا، تلد الأنثى إما صغير واحدًا أو توأماً في بعض الأحيان يمكن أن يصل وزنه بالفعل إلى 40 كجم عند الولادة. في غضون ثماني ساعات يصبح الجمل الصغير قادرًا على الوقوف ثم تقوم أمه برعايته لحماية القطيع حتى يصبح كبيرًا وقويًا بما يكفي ليصبح مستقلاً. تبدأ الإبل الصغيرة في أكل العشب عندما يكون عمرها ما بين شهرين وثلاثة أشهر وتفطم في عمر أربعة أشهر تقريبًا.

ماذا يأكل الجمل:

من المعروف أن الجمل يأكل الأعشاب، إلا أن نظامهم الغذائي ليس نباتيًا تمامًا. حيث من المعروف أنهم يمضغون العظام ويأكلون الجيف لتكملة نظامهم الغذائي. تكيف آخر للعيش في الصحراء هو شفتهم الجلدية المتشققة التي تساعد الجمل على أكل النباتات القاسية والشائكة التي تتجنبها الحيوانات الأخرى. ومن المعروف أيضًا أنها تستهلك النباتات التي تحتوي على نسبة عالية من الملح. مما يعني مرة أخرى أن هناك منافسة أقل من الحيوانات الأخرى على الطعام.

من أبرز الأشياء التي تميز الإبل قدرتها على تخزين الطاقة من طعامها وماءها على شكل دهون في سنامها، مما يعني أن لديها إمدادًا جاهزًا من الطاقة عندما يندر الطعام والماء. يمكن أن تفقد الإبل ما يصل إلى 40٪ من وزن جسمها قبل أن تحتاج إلى تجديد نفسها وبمجرد العثور على حفرة مائية أو واحة. يمكنها شرب حوالي 40 جالونًا من الماء في وقت قصير جدًا.

مفترسات الجمل والتهديدات:

على الرغم من أنه لم يعد موجود في البرية، إلا أن الحجم الكبير للجمل يعني أنه كان من الممكن أن يكون لديه عدد محدود من الحيوانات المفترسة. كان من الممكن أن يكون الأسد والفهد أكثر الحيوانات المفترسة لسفينة الصحراء، ومع ذلك، فإن المناطق القاحلة التي كان يستقر فيها، في الغالب لن نجد فيها الثدييات الكبيرة آكلة اللحوم التي تقدر على إفتراس سفينة الصحراء. مما يعني أنه لم يكن يتم اصطياده بانتظام مثل غيره من الحيوانات العاشبة ذات الحوافر.

على الرغم من تدجينهم لأول مرة من قبل البشر منذ أكثر من 5000 عام، إلا أنهم كانوا سيطاردونهم من أجل لحومهم وجلودهم لفترة أطول. اليوم، على الرغم من عدم وجود جمال في البرية، إلا أن عددها مرتفع وهم موجودون بشكل شائع جنبًا إلى جنب مع الناس من شمال إفريقيا إلى غرب آسيا.

حقائق وميزات مثيرة للاهتمام عن الجمل:

الجمل ليس فقط حيوان صحراوي شديد الصلابة لأنه يستطيع البقاء على قيد الحياة بدون ماء لمدة تصل إلى 10 أشهر بشرط أن يجد الطعام، ولكن أسلوب حياته البطيء نسبيًا يعني أنه يمكنه أيضًا السفر لمسافات شاسعة (أحيانًا أكثر من 30 كم) في يوم واحد فقط، أثناء حمل حمولة قد تتجاوز 200 كجم.

كما هو الحال مع عدد من الحيوانات الأليفة الأخرى، هناك الآن سلالات مختلفة من الإبل التي نتجت عن تهجين الإبل مع جمل ذو سنامين لإنتاج أفراد إما أكبر وأقوى لاستخدامهم كحيوانات عاملة أو سريعة بشكل لا يصدق. على عكس أي حيوان ثديي آخر، تمتلك الإبل خلايا دم حمراء بيضاوية الشكل فريدة تسمح للدم بالتدفق بسلاسة عندما يصاب الحيوان بالجفاف ويزداد الدم.

علاقة الجمل بالبشر:

لقد استخدم الناس الجمل منذ آلاف السنين لنقل البضائع عبر الصحراء وكمصدر جيد للحليب واللحوم. يمكن أيضًا استخدام شعرهم الصوفي في صناعة الملابس مع جلودهم الجلدية. مثل الحيوانات الأليفة الأخرى، هناك الآن العديد من سلالات الإبل. ولكن لم يتم تربيتها جميعًا للاستخدامات العملية حقًا، مع ظهور سلالات أسرع وأسرع يتم استخدامها بعد ذلك في سباقات الهجن. ومع ذلك، فإن طبيعتهم الهادئة تعني أنهم يستطيعون العيش جنبًا إلى جنب مع الناس والماشية الأخرى دون أي مشاكل.

ما سبب تسمية الجمل بسفينة الصحراء؟

تسمية الجمل بـ “سفينة الصحراء” تأتي من ملامحه وقدرته على التحمل والبقاء في البيئة القاسية للصحراء، وهناك عدة أسباب تدعم هذا اللقب:

  1. القدرة على التحمل: الجمل يتمتع بقدرة كبيرة على تحمل الظروف الصعبة في الصحراء، مثل ارتفاع درجات الحرارة الشديدة ونقص المياه والغذاء.
  2. القدرة على التخزين: يمتلك الجمل قدرة على تخزين كميات كبيرة من الماء في حجارة الكلى، مما يساعده على البقاء لفترات طويلة دون الحاجة للشرب.
  3. التنقل في الرمال: يمكن للجمل التنقل بسهولة عبر الرمال الناعمة بفضل أقدامه الكبيرة والمسطحة التي تمكنه من الانزلاق على السطح بدون الغرق في الرمال.
  4. استخدامه كوسيلة للنقل: في الصحراء، يعتمد الناس على الجمل كوسيلة لنقل البضائع والمواد عبر المناطق الوعرة.

لهذه الأسباب وغيرها، فإن الجمل يُعتبر رمزًا للصمود والتحمل في بيئة الصحراء، ومن هنا جاءت تسميته بـ “سفينة الصحراء”.

حالة حفظ الإبل والحياة اليوم:

اليوم، على الرغم من إنقراض عدد الإبل البرية إلا أنها شائعة مثل الحيوانات الأليفة في معظم مداها الطبيعي. وأكثر من ذلك، مع تقديرات تصل إلى 20 مليون فرد. في القرن التاسع عشر، تم استيراد أول جمل إلى أستراليا. لاستخدامه في مساعدة الناس على التنقل بين الأماكن في الصحراء الشاسعة. منذ ذلك الحين، تبع ذلك المزيد والمزيد مما أدى إلى وجود عدد كبير من الحيوانات البرية. التي من المحتمل أن تصل إلى مليون جمل تتجول في صحراء وسط أستراليا.

لمعرفة المزيد من الحقائق و الأسرار حول حيوان الجمل ندعوك لقراءة هذا الموضوع هنا

 

Exit mobile version